أصناف الطعام التي يتوجب عليك التوقف عن أكلها

بدلاً من الحكم على بعض الأطعمة بأنها "جيدة" أو "سيئة"، عليك النظر إلى كيفية تناسب الغذاء في السياق العام للنظام الغذائي الخاص بك.

تصنيف الأطعمة واستبعاد البعض منها كلياً من برنامجك الغذائي ليست وسيلة جيدة للنجاح في خسارة الوزن والدهون وخاصة على المدى البعيد، كونها وسيلة غير مستدامة.





هذا طبعاً لا يتضمن الأطعمة التي يستجيب جسمك لها بشكل سلبي كالأطعة التي تسبب الحساسية أو تضرك بشكل مباشر.

تظهر دراسة اجريت عام 2012 مثالاً كلاسيكياً لهذا الشيئ, [2] حيث قسم الباحثون 122 امرأة إلى مجموعتين، اتبعت المجموعتان نظام غذائي ذات سعرات حرارية منخفضة. وكان الفرق الوحيد بين المجموعتين هو أنه لم يسمح للمجموعة الثانية أن تأكل أي خبز. ومن غير المفاجئ أن مجموعة "لا خبز" واجهت وقتا أصعب بعد اتباع النظام الغذائي و قاموا ب "الغش" وتناول الخبز في كثير من الأحيان. مما أدى في النهاية إلى فقدان دهون أقل في المجموعة الأولى التي اتبعت نظام غذائي أكثر مرونة.

باختصار، هذا يظهر أنه من المهم اتباع نظام غذائي مرن يتناسب مع نمط حياتك واسلوبك اليومي. فقدان الدهون والمحافظة على الوزن المثالي هي لعبة طويلة المدى. ومن أجل الفوز، تحتاج إلى أن يكون نهجك الغذائي مستدام.


المراجع:


1. http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1471015312001237 2. http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0261561411002330